إسبانيا تعتزم تسليم الممرضة المتهمة بالفساد لفنزويلا

وكالات

وافقت المحكمة العليا في إسبانيا على تسليم الممرضة السابق للرئيس الفنزويلي السابق هوجو تشافيز، كلاوديا باتريسيا دياز غيليين، والمتهمة بالفساد، إلى بلادها.

وقالت المحكمة الإسبانية في بيان لها أن دياز غيليين يشتبه بأنها استعانت بشركة "موساك فونسيكا" المسجلة في بنما، لتأسيس شركات حصلت من خلالها على أصول في فنزويلا وفي الخارج بصورة غير شرعية.

ودفعت دياز جيليين ببراءتها أمام المحكمة، وقالت إن القضية التي فتحت السلطات الفنزويلية ضدها ذات دوافع سياسية وسببها مواقفها المعارضة للحكومة الحالية، لكن المحكمة الإسبانية اعتبرت أنه ليس هناك أي دليل على طابع سياسي للتهم الموجهة إليها.

وبعد صدور قرار المحكمة، الذي يحق للمتهمة الطعن فيه، يجب أن يصادق البرلمان الإسباني على تسليمها لكراكاس.

وتم اعتقال دياز جيليين مع زوجها في إسبانيا في أبريل الماضي بطلب من سلطات فنزويلا، وذلك بعد أن ظهر اسمها واسم زوجها في ما يعرف بـ "وثائق بنما"، التي تحدثت عن دور شركة "موساك فونسيكا" في مساعدة العديد من كبار رجال السياسة والمشاهير حول العالم على التهرب من الضرائب.

وحسب وسائل الإعلام الفنزويلية، فإن كلاوديا باتريسيا دياز جيليين كانت ممرضة للرئيس السابق هوغو تشافيز أثناء فترة علاجه من مرض السرطان، بينما كان زوجها أحد مساعدي الرئيس.

وفي الفترة من 2011 إلى 2013 عملت دياز جيليين في صندوق "فوندين" الاستثماري الحكومي الذي حصل على أكثر من 100 مليار دولار من الحكومة الفنزويلية دون أن ينشر أي وثائق تكشف عما تم إنفاقها فيه.

وتشير التقارير الإعلامية إلى أن الصندوق المذكور استثمر مئات الملايين من الدولارات في مشاريع حكومية لم تنجز ولم تنتج أي شيء يذكر.

 

التعليقات