سجن صيني أرغم زوجته على إغواء الرجال عبر الإنترنت للحصول على المال

حكم على رجل في جنوب غرب الصين بالسجن لمدة سبع سنوات لإرغام زوجته على إغواء الرجال على الإنترنت وسرقة أموالهم لإنفاقها على عاملات الجنس وشراء السيارات.

وحسبما ذكر موقع "ذا ستار"، حكمت المحكمة في منطقة شابينجبا في تشونجتشينج على المرأة بالسجن لمدة عامين، وفقا لتقرير صادر عن بوابة الأخبار المحلية Thecover.cn.

وقالت الشرطة إن المرأة جمعت 310,000 يوان (44،500 دولار أمريكي) في الفترة بين مارس 2017 وأغسطس 2018، ثم هربت من منزلها وأبلغت الشرطة عن نشاطها.

خلال الفترة المذكورة، أُجبرت على الجلوس أمام جهاز كمبيوتر من الساعة 7 صباحًا إلى الساعة 11 مساءً كل يوم والدردشة مع مستخدمي الإنترنت، في محاولة لاستعطافهم عن طريق الإتيان على ذكر المعاناة التي تعيشها عائلتها، أو إغراء المستخدمين الذكور لإرسال أموال إليها من خلال عرض ممارسة الجنس معهم.

ونقلت الصحيفة المحلية عن المرأة قولها إن زوجها الذي لم يُكشف عن هويته قام بتقييد حريتها عن طريق ربط أحد معصميها بمعصمه.

وقالت: "كان يتبعني إلى كل مكان أذهب إليه. لم يكن لدي أي فرصة للهروب".

وكشفت الصحيفة أن الرجل طلب منها الحصول على ما لا يقل عن 3 آلاف يوان يوميا وإلا سيقوم بضربها.

وقالت المرأة إنها استهدفت مستخدمي الإنترنت الذين يعيشون في مناطق دلتا نهر اليانجتسى حيث أن السكان بالمنطقة أكثر يُحتمل أن يكونوا أكثر ثراءً.

ووفقا للموقع، بعض ضحايا الاحتيال كانوا يقدمون مساعدت بالفعل من خلال إعطائها المال، بينما أراد البعض منها الانخراط في أحاديث جنسية. وقال آخرون إنهم يأملون أن تقوم المرأة بزيارتهم في منازلهم.

وقالت المرأة إن رجلا أرسل لها أكثر من 60 ألف يوان من خلال العديد من عمليات تحويل الأموال.

يشار إلى أن الزوج بدد جميع الأموال التي حصلت عليها. ذات مرة، أحضر الرجل عاملة جنس إلى منزله، حيث اضطرت الزوجة إلى مشاهدتها تنام في نفس سريرها.

وقالت الصحيفة ان المحكمة أصدرت عقابا مخففا نسبيا على المرأة لأنها تعرضت لتهديد من زوجها لارتكاب الجريمة ولديها ابنة عمرها سبع سنوات.

وسيتم بيع سيارة الزوجين في المزاد لتسديد أموال بعض الضحايا، وفقا للمحكمة. وقال بعض الضحايا، بعد قراءة تجربة المرأة من خلال التقارير الإخبارية، إنهم لا يريدون المال.

فيما قال العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إن المرأة عوملت بقسوة.

وكتب شخص على "ويبو"، وهي منصة تشبه موقع "تويتر": "لماذا حكمت المحكمة على الزوجة بالسجن؟ لقد أُجبرت على القيام بذلك وأبلغت الشرطة".
وقال آخر: "أعتقد أن عقوبة الرجل مخففة للغاية".

التعليقات